تحقيقات

النائب أيمن عبدالله يشهر سيفه: مزلقانات السكة الحديد ببيلا تحتاج إلى تطوير.. والمسؤولين”«ودن من الطين وودن من عجين».. ويتسأل: هل ننتظر وقوع كارثة حتى نتحرك ؟!.

انتقد النائب أيمن عبدالله، عضو مجلس النواب عن دائرة بيلا والحامول، وعضو الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن، تجاهل المسؤولين في وزارتي النقل والمواصلات والتخطيط، مطالب تطوير مزلقانات السكة الحديد الواقعة في نطاق المركز، والتي أصبحت بمثابة “قنابل موقوتة”، مالم يتحرك المسؤولين لنزع فتيلها.

وقال “عبدالله”، أنه منذ يومه الأول في مجلس النواب، تقدم بأربعة طلبات الإحاطة إلى الوزراء المختصين عن تطوير مزلقانات السكة الحديد، لافتًا إلى أن وزارة النقل أكدت أنه لا مانه لديها من القيام بأعمال الإحلال والتجديد بعد توافر الاعتمادات المالية اللازمة.

وهو ما دفعه إلى خوض معركة جديدة مع وزارة التخطيط، انتهت بتعهد ممثل الوزارة ونائبة الوزيرة خلال اجتماع لجنة النقل والمواصلات لمناقشة طلب الإحاطة الخاص به، بتوفير الاعتمادات المالية اللازمة، وبعدها أفادت وزارة النقل بإدراجه ضمن خطط الهيئة والخاصة بتطوير مزلقانات السكك الحديدية على مستوى الجمهورية.

وأوضح، منذ ذالك الوقت لم تشهد مزلقانات السكك الحديد ببيلا، أي أعمال تطوير، وهو ما تسبب في غضب الأهالي، لما تمثله هذه المزلقانات من خطورة وما تسببه من ارتباك يومي في حركة المرور.

وذكر النائب أيمن عبدالله، أنه يوجد أكثر من مزلقان يجب أن يتم تطويره علي سبيل المثال لا الحصر مزلقان الصاوي والتحرير والطيارة بمدينة بيلا، موضحًا أن هذه المزلقانات تعمل بطريقة بدائية فمزلقان الصاوي يشهد حوادث متكررة من وقتٍ إلى آخر.

وتساءل “عبدالله”: من المسؤول عن تأخر تنفيذ خطة الإحلال والتجديد لمزلقانات السكة الحديد ببيلا؟!.. وتابع: هل ننتظر أن نستيقظ على حادث مفجع يروح ضحيته أبرياء لا ذنب لهم حتى يتحرك المسؤولين ؟!.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق