تحت القبة

فايقة فهيم: كل الدعم للقيادة السياسية للحفاظ على أمن مصر القومي

قالت النائبة فايقة فهيم، عضو مجلس النواب، أن موافقة البرلمان التركي على مذكرة التفويض التي قدمها الرئيس رجب طيب أردوغان، للسماح بإرسال قوات عسكرية تركية إلى ليبيا، تطور خطير تجاه الأزمة الليبية، ويحول ليبيا إلى ساحة صراعات ووكر لتجمع العناصر الإرهابية، وهو ما يشكل خطرًا على مصر والدول العربية بأسرها،  حيث ويعطي ذريعة لدولة تركيا في التدخل في الشأن الليبي والتوسع في احتلال أراض عربية جديدة بعد ما حدث من اجتياح تركي للقرى والمدن الواقعة شمال شرق سوريا، فيما عرف باسم عملية «نبع السلام.

وأضافت “فهيم”، في بيان لها اليوم أن هذا التطور ومساعى أردوغان للتواجد في الأرض الليبي عسكريا على غرار السيناريو السوري، يمثل تهديدا صريحا واستهداف لمصر التي ترغب أنقرة في التواجد على حدودها الغربية وأمام مياه الإقليمية في المتوسط في ظل العداء الذي يضمره الجانب التركى للقاهرة ورغبته في الاقتراب من حقول الغاز المملوكة للقاهرة في المتوسط.

 

وأردفت “فهيم”، أن مصر تدرك جيدًا وعي حجم المخاطر على أمنها القومي، لذا فإن شعبها يدعم تمامًا ويؤيد كل إجراءات القيادة السياسية التي تتخذها في سبيل الحفاظ على السيادة المصرية وحدودها ومصالحها الاستراتيجية تجاه التدخلات غير الشرعية والتي تخالف قرارات الأمم المتحدة وأحكام القانون الدولي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق