تحقيقات

إيمان خضر تنتصر لأهالي قرية «شنبارة».. وترفع المعاناة عن أصحاب المحال التجارية.. تعديل قرار دفع مبلغ شهري للوحدة المحلية.. والنائبة تؤكد: هموم أبناء دائرتي «أمانة» في رقبتي

“خير الناس أنفعهم للناس”.. شعار رفعته حملة النائبة إيمان خضر، عضو مجلس النواب عن دائرة الزقازيق والقنايات، عندما كانت مرشحة لعضوية المجلس عام 2015، قبل أن تنول شرف تمثيل أهالي الزقازيق والقنايات تحت القبة، بعد منافسة شرسة خاضتها.

وطوال أربعة سنوات هي عمر النائبة إيمان خضر في البرلمان، أثبتت التجربة أنه لم يكن مجرد شعار يرفعه مرشحي البرلمان، بقدر ماهو مبدأ تنتهجه النائبة إيمان خضر، وعهد قطعته على نفسها أمام أهلها البسطاء من أبناء الزقازيق والقنايات.

“سيادة النائبة أحنا مجموعة من أصحاب المحال التجارية في قرية شنبارة.. نود تدخل حضرتك لرفع الظلم عنا.. ألخ”.. مجرد رسالة لكن تحمل بين طياتها ألم ووجع دفين، أرسلها أحد المواطنين، لم يكن يتخيل سيتم التجاوب معها على الفور.. كشأن باقي النواب، الذين أغلقوا هواتفهم المحمولة واكتفوا بالتواصل مع ناخبيهم من خلال “الفيسبوك”.

إلا أنه مع النائبة إيمان خضر، نائبة الغلابة والبسطاء، الوضع مختلف تمامًا، فما أن تلقت شكاوى أصحاب المحال التجارية في قرية “شنبارة” حتى تحركت على الفور إلى ديوان محافظة الشرقية، وطرقت أبواب المسؤولين لرفع الظلم والمعاناة الواقعة على هؤلاء المكافحين، الذين لم شقوا طريقهم في الحياة، لتوفير لقمة عيش كريمة لهم ولأسرهم.

واستعرضت “خضر” مع السادة المسؤولين في محافظة الشرقية، الآثار المترتبة على القرار رقم 17726 لسنة299، والخاص بتحصيل رسوم على المحال التجارية بواقع 100 جنيه و 50 جنيه، الأمر الذي يرهق هؤلاء المواطنين، في ظل حالة الغلا التي لاتخفى على أحد، وارتفاع تكاليف المعيشة وفواتير الكهرباء والمياه التي التهمت جيوب المواطنين.

وطالبت “خضر”، بالعدول عن القرار، حفاظًا على مستقبل هؤلاء المواطنين، ومصادر رزقهم، ورفع المعاناة عنهم، وهو الأمر الذي لاقى قبولًا وتجاوبًا من المسؤولين، وتعهدوا بمراجعة القيمة المالية.

مواقف عدة للنائبة إيمان خضر، عضو مجلس النواب، شهدت عليها قبة مجلس النواب، ومناقشات اللجان النوعية في المجلس، فعندما يتعلق الأمر بمظلمة لأحد أبناء دائرتها، تشهر أدواتها الرقابية تجاه المسؤولين، لا تبالى بضغط ولا تضع أي حسابات أو اعتبارات خاصة كغيرها من نواب البرلمان، الذين انصرفوا عن مصالح العباد، وسعوا جاهديين لتحقيق مصالح الأقربون.

محرر الخبر: سيف يونس

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق