تحقيقات

وائل سرحان «باع» العاملين بالإسعاف.. ويتجاهل مطالبهم في «بدل المخاطر»

خلال مناقشة القانون بالبرلمان.. «فص ملح وداب»

خلال مناقشة قانون زيادة بدل مخاطر المهن الطبية.. ابحث مع نواب البرلمان عن نقيب المُسعفين: فص ملح وداب..

وائل سرحان.. «باع أصحابه».. وتجاهل مطالبهم بالإدراج في قانون «زيادة بدل مخاطر المهن الطبية»

 

كتب: هند صبري وسارة علي

شهدت الاجتماعات الثلاثة التي عقدتها لجنة الصحة بمجلس النواب لمناقشة مشروع قانون تنظيم شؤون أعضاء المهن الطبية، المٌقدم من الحكومة، اختفاء تام ومفاجئ  لوائل سرحان النقيب العام للعاملين بهيئة الإسعاف، على الرغم من قيام اللجنة بتوجيه دعوة رسمية له.

في حين حضر جميع، ممثلي الفئات التي يشملها القانون للدفاع عن مصالح وحقوق أعضائها، وهو ما أثار استياء عدد من نواب البرلمان الذين تقدموا بطلبات عدة من أجل إدراج العاملين في هيئة الإسعاف ضمن من يشلمهم قانون زيادة بدل مخاطر المهن الطبية، تقديرًا لدورهم الكبير.

وفي ثاني اجتماع عقدته اللجنة، اليوم الإثنين، لاستكمال مناقشة القانون، تفاجئ الحضور، بعدم حضور النقيب العام للعاملين بالإسعاف وائل سرحان، وهو ما فسره نواب البرلمان، بالإستهانة بمطالب أعضاء نقابته.

وفي بداية الاجتماع، طالب نواب البرلمان، بضرورة رد الحقوق لأصحابها، حيث أن العاملين بالإسعاف يعانون الأمرين، زيادة حجم المهام الواقعة على عاتقهم خلال جائحة”كورونا” والتي حصدت أرواح العديد من المُسعفين، وتدني أجورهم.

غياب وائل سرحان، نقيب العام العاملين بالإسعاف، أثار العديد من علامات الاستفهام، لاسيما أنه لم يكلف أحد نيابةً عنه للحضور أو لم يتقدم باعتذار رسمي، وهو ما دفع البعض ليؤكد، أن غيابه راجع لعدم الدخول في مناوشات مع الجهات الحكومية، حفاظًا على الكرسي، ضاربًا عرض الحائط بمطالب العاملين بالإسعاف. في حين حضر نقيب الأطباء، ودافع بقوة خلال مناقشة القانون، عن مطالب الأطباء، وداخل في صدامات حادة مع ممثل وزارة المالية من أجل الوصول إلى حلول مُرضية لأعضاء نقابته.

على جانب آخر، شّن العشرات من العاملين في هيئة الإسعاف، هجومًا حادًا على النقيت العام وائل سرحان، مؤكدين أن غيابه بمثابة “قلم على وجه من انتخبوه”، متابعين:” لو كان لنا نقيب قوي لكنا حصلنا على كامل حقوقنا المشروعة مثل باقي المخاطبين بقانون زيادة بدل مخاطر المهن الطبية”.

أحمد.ص. أحد العاملين بإسعاف محافظة سوهاج، أكد أنه حان وقت محاسبة النقيب على تجاهله لمطالبنا، وسحب الثقة منها، واتفق معه محمد، ع، سائق، بهيئة الإسعاف، قائلًا:” اللي يبيع زملائه في وقت الشدة ليس له وجوده بيننا”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق