مجلس شيوخ

المرشح محمد علام: عار علينا أن نقف صامتين أمام معاناة المعلمين

 

كتبت: ياسمين عبدالفتاح

أكد محمد عبدالعاطي علام، المرشح لعضوية مجلس الشيوخ عن محافظة الأقصر، رقم 23، رمز الأتوبيس، أن مشاكل ومطالب المعلمين واحد من أهم الملفات التي سيحملها في حقيبته البرلمانية، وسيعمل جاهدًا على تحقيقها ووضع حدًا لمعاناتهم وأزماتهم، فضلًا عن التوسع في إنشاء مدارس جديدة بالأقصر، للقضاء على أزمة الكثافة الطلابية داخل الفصول، ووضع حدًا لمعاناة الطلبة اليومية مع المدارس البعيدة عن محال إقامتهم لاسيما في القرى.

وقال “علام”- في بيان انتخابي له -“يعتبر التعليم المحرك الأساسي لتنمية وتطوير المجتمع، ويقاس مدى تقدم الأمم بمقدار ما لديها من العلماء والمتعلمين والطلاب على مقاعد الدراسة.

وأضاف المرشح لعضوية مجلس الشيوخ رقم 23، رمز الأتوبيس: “يقع على كاهل التعليم أيضًا المهمة الأولى في نهضة الأمة ثقافيًا و اجتماعيًا و سياسيًا وتقنيًا، لهذا تعمل الدول على تشييد المدارس والمعاهد والجامعات بتخصصاتها المختلفة في المدن والقرى، كما تحرص كذلك على رصد المخصصات المالية الكبيرة في موازناتها السنوية”.

وتابع: “تعتبر هذه النفقات – نفقات التعليم – استثمار طويل الأجل مضمون العوائد على المدى الطويل، وحتى تستمر مسيرة البناء و الإعمار والتنمية للأوطان وبدون توقف يحملها جيل – ويسلمها لجيل آخر– متسلحا بالعلم و المعرفة”.

وأوضح: “الاهتمام بالمعلم و تطوير مكانته العلمية والعملية إعدادا وتدريبًا، لابد أن يأتي على سلم أولوية أجندة الدولة”.

وأكد على، أن تحسين مستوى الدخل لهم ومنحهم الرواتب والحوافز التي يستحقونها والتي تكفيهم عن السؤال والبحث عن مصادر دخل أخرى بعد ساعات الدوام الرسمي مطلب وطنيًا، لافتًا إلى أن رواتب المعلمين في مصر هي الأقل بين فئات المجتمع، وهو عار علينا نقف صامتين أمام هذا الأمر”.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق