أخبار مصر

متحدث الرئاسة: مصر موقفها ثابت ولم يتغير تجاه الأزمة الليبية

قال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إن هناك اتصالات ولقاءات مكثفة خلال الأسبوعين الماضيين بين الرئيس عبد الفتاح السيسي وعدد من زعماء وقادة دول العالم، وإن الملف الليبى كان قاسما مشتركا فى كل الأحاديث والاتصالات التى أجراها وتلقاها الرئيس السيسي، مشددا على أن ألمانيا تعد وتجهز لمؤتمر برلين منذ فترة، خاصة فى ظل الخطر الشديد الذي يهدد منطقة البحر المتوسط ومن ثم جنوب أوروبا من تفاقم الأوضاع والنزاع المتأجج.

وأضاف راضى فى تصريحاته للوفد الإعلامى المرافق لزيارة الرئيس السيسى لبرلين للمشاركة فى قمة مؤتمر برلين عن ليبيا أن الفترة الماضية شهدت اتصالات على أعلى مستوى بين كل الأطراف، كما أن هناك مواقف متباينة عديدة ولكن هناك نقطة محورية تم الاتفاق عليها خلال الأيام الماضية وهى وقف إطلاق النار، لكن تكون هناك استدامة لوقف إطلاق النار يجب أن يتبعه مسار سياسى شامل يضم كل الأطراف ويتعامل مع كل جوانب الأزمة وهذه وجهة نظر مصر.

وأشار المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية إلى أن هذا المسار يتعامل مع الجوانب الاقتصادية والسياسية والعسكرية والأمنية، وهذه موجهة نظر مصر، مشددا على أن هناك مؤتمرات سابقة عقدت أخذت مراسم دعائية إعلامية أكثر من حصولها على نتائج، موضحا ان الدول المشاركة فى مؤتمر برلين تمثل الدول الخمس دائمة العضوية فى مجلس الأمن، وسكرتير الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقى وجامعة الدول العربية، إضافة إلى الراعى الرئيسى ألمانيا وما تتمتع به من ثقل كبير فى أوروبا، وبعض الدول الأخرى ومصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى، وإن هذه الدول لديها اهتمام بالشأن الليبيى.

وأوضح راضى أن موقف مصر ثابت ولم يتغير، وإن وقف إطلاق النار يتطلب وجود بعض النقاط لابد أن يشملها الحل النهائى أو الاتفاقية النهائية، كى تكون حزمة شاملة تتعامل مع الوضع، منها اقتسام الثروات بشكل عادل، وإن ليبيا بها ثروة غاز وبترول كبيرة وتمثل دخلال كبيرا، ومن ثم فأن تلك الثروة يجب أن تكون هناك آلية منضبطة يتم من خلالها توزيعها بشكل عادل على الدولة، وإن عائداتها فى الوقت الحالى تذهب للبنك المركزى الذى يسيطر عليه بعض الأطراف، ومن ثم هذا الأمر يجب معالجته، وكذلك يجب وقف تدفق المقاتلين الأجانب الذين يتم إرسالهم من الخارج من أى دولة من سوريا أو العراق، فجميعهم مرتزقة متطرفين متسلحين وإرهابيين، ومن ثم فوجودهم فى ليبيا يزيد الامور تعقيدا ويبعد عن حل الأزمة، كما يجب حل المليشيات المتواجدة فى ليبيا حاليا والتعامل معها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق