تحت القبة

محلية النواب تعد ملاحظاتها بشأن الحساب الختامي لموازنة البرامج

أوصت لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، بخصوص الحساب الختامي لموازنة البرامج والأداء لديوان عام وزارة التنمية المحلية، أن تكون الحسابات الختامية ومرفقاتها متضمنة تقرير اقتصادي بمصادر التمويل.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، اليوم الخميس، برئاسة النائب بدوي النويشي، وكيل اللجنة، لنظر الحساب الختامي لموازنة البرامج والأداء لديوان عام وزارة التنمية المحلية عن العام المالي 2018/2019.

وأعدت اللجنة توصياتها وملاحظاتها بشأن الحساب الختامي، ومنها عدم استيفاء الحساب الختامي ومرفقاته طبقا لأحكام القانون رقم 583 لسنة 1973 بشأن الموازنة العامة للدولة ولائحته التنفيذية، والقانون رقم 27 لسنة 1981 بشأن المحاسبة الحكومية، والقانون رقم 100 لسنة 2018 بربط الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2018/2019، والتأشيرات العامة المرفقة به، وقوانين ربط موازنات الهيئات العامة الاقتصادية.

وأشارت اللجنة في ملاحظاتها، إلي أن الباب السادس في الموازنة باب خلفي لإثابة بعض العاملين، وذلك نظرا لعدم الالتزام بما تقضي به حكم المادة 33 من التأشيرات العامة المرافقة لقانون ربط الموازنة للسنة المالية 2018/2019، بشأن توزيع الاعتمادات المالية المدرجة ببند النفقات إيرادات مؤجلة، والأبحاث والدراسات بمصروفات الباب السادس (شراء الأصول غير المالية)، وبالنسبة للاستثمارات، لفتت اللجنة إلي أنه لا يتم الصرف من هذه الاعتمادات علي غير الأغراض المخصصة لها ومراعاة قانونية الاستحقاق وسلامة إجراءات الصرف وعدم حصول العمالة علي ذات المزايا المالية والعينية عن ذات العمل من الباب الأول (الأجور وتعويضات العاملين).

وتضمتت ملاحظات اللجنة، خلو بيان ختامي موازنة البرامج والأداء لموازنة التنمية المحلية خلال الفترة المشار إليها، من إيضاح ما إذا كانت تكلفة تنفيذها الفعلي قد وقعت في حدود الاعتمادات المخصصة للوزارة من الموازنة العامة للدولة (موازنة البنود) من عدمه، وافتقار العديد من جداول البرامج الأساسية والفرعية من إجمالي القيم المالية لتكلفة المنفذ منها عن العام المعني، وكذا بيان توزيع تلك الإجمالي علي مستوي الأنشطة أو المؤشرات، الأمر الذي لا يوضح تكلفة كل برنامج علي حدة ونصيب كل منها من بنود التكلفة علي مستوي المؤشرات الكمية والعددية بما يعطل موازنة وزيادة الكفاءة والفاعلية للبرامج والأنشطة والمساهمة في دعم آليات الرقابة والمسئولية عن الإنحرافات المالية وتقييم النتائج والآثار والوقوف علي مدي الاستجابة للبرامج المخططة وتحقيق ما هو مستهدف منها، طالما عجزت عن حصر تكلفة البرامج ومعدلات الأداء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق