تحت القبة

خالد أبو طالب متعهدًا لـ جموع المحامين: «لن أخون الله فيكم»

وجه خالد أبو طالب، عضو مجلس النواب عن دائرة المرج، والمرشح لعضوية مجلس نقابة المحامين عن مقعد محكمة استئناف القاهرة، رسالة هامة إلى جموع المحامين، تضمنت دوافعه إلى الترشح، كما حملت بين طياتها مجموعة من الوعود والتعهدات.

جاء نصها كالتالي:” أخوانى … وزملائى … ، أساتذتى … وسادتى … محاميّ مصر الأجلاء .. لقد اعتزمت خوض غمار الترشح لانتخابات نقابة المحامين مدفوعاً ببواعث من الأمل فى مستقبل أفضل للنقابة ، وتحقيق أمال طال انتظارها ، وطموحات باتت النفس تتوق إليها تشوقاً من بلوغ المرام إلى محاماة توضع في موضعها الحقيقى كدرة تعلو تاج يزين رأس وطننا الغالى”.

وتابع أبو طالب: ” لما لا أليست المحاماة هى المهنة الأكثر شرفاً ؛ والرسالة الأكثر قدسية ؛ أوليست هي السيف الذي يشهر في وجه الظالم ، والدرع الذي يُتقى به سيف الظلم ؛ فلما لا تعلو الهامات ؛ وتعتلى أرفع المكانات”.

وأردف: “كنت ولا زلت أطمح إلي أن أرى المحامى في مصر ينال ما ناله المحامى في باقي الدول التي تقدر هذه المهنة حق قدرها ؛ وتضع المحامى في أعلى الهرم الاجتماعى ويحصل فيها علي ما يستحق من مقابل لما يبذله في سبيل تحصيل ما يلزمه من علوم لتحقيق غاية الإرب في اقتضاء الحقوق ، ورفع المظلوميات”.

وأكمل المرشح لعضوية مجلس نقابة المحامين، :”ولقد نازعتنى نفسى حين اعتزمت الترشح إلي إعداد خطة أتخذ من طرحها عليكم نقطة للانطلاق نحو تنفيذ ما ترنو إليه أمالكم وما تصبو إليه نفوسكم ، ولكنى وجدت أن الوعود الزائفة والعهود البراقة التي يطرحها المرشحين قبيل ترشحهم ثم ما تلبث أن تتبدد وتذهب جفاء كما يذهب زبد البحر ؛ فكم من مرشح أعد برنامجاً انتخابياً كان سبيله إلي نيل مأربه ثم ما لبث أن طوته صفحات النسيان”.

 
وأوضح :” لذا فلقد أليت علي نفسى أن أكون علي قدر الثقة ؛ وأقسمت أن أكون على قدر المسئولية ، لا أغلق باباً أمام محام ، ولا أترك باباً للمحامين فيه مصلحة إلا طرقته وولجت فيه”.

وأكد أبو طالب، “لقد وجدت الصراحة أقرب الطرق إلي نيل ثقتكم ؛ فأنا أسعى إلي توفير قدر أكبر من الضمانات للمحامى أثناء وبسبب تأدية وظيفته من خلال تشريعات تكفل ذلك وإلى الارتقاء بالمستوى العلمى والمهنى للمحامى حتى يكون جديراً بحقه في تلك الضمانات ، وإلى تقديم يد العون للمحامى المبتدئ في سبيل إنشاء مكتبه ، وإلى تيسير الخدمات التي تقدمها المحاكم والجهات الحكومية للمحامى حتى لا يستنزف جهد المحامى حال تأدية عمله هدراً ، أسعى أيضاً لتطوير العمل النقابى بما يضمن المشاركة بين المجلس والنقيب من ناحية ؛ وبين جموع المحامين من ناحية أخرى ، وتوفير الوسائل التي تكفل ذلك من إلزام نفسى، بتقديم كشف حساب شهرى عن مجمل ما تم تنفيذه وما هم مستهدف في سبيل خدمة المحامين ورفعة النقابة”.

واستكمل أبو طالب: “أما ما عساه قد يتردد عن صعوبة الجمع بين العمل النقابى والعمل السياسى بوصف أنى عضواً بمجلس النواب المصرى ، فإنه من الشرف لى أن أعلن تسخير مقعدى في مجلس النواب لخدمة قضايا المحامين ، بحيث يصبح مقعدى في مجلس النواب بمثابة نقطة دعم أرتكز إليها في سبيل تحقيق ما نصبوا إليه جميعاً ،،،”. .

وأختتم النائب خالد أبو طالب، رسالته قائًلا:”ولتكن رسالتى هذه إليكم عهداً أقطعه على نفسى وأشهد الله عليه.. عاشت مصر.. عاشت نقابة المحامين حرة بإرادة ابنائها المحامين”.

 
خالد أبوطالب ؛ المحامى
عضو مجلس النواب
عضو لجنة الدفاع والأمن القومى
عضو الشباب بمجلس نقابة شمال القاهرة الفرعية سابقاً
المرشح لعضوية مجلس نقابة المحامين
 [ مقعد محكمة استئناف القاهرة – رقم ( 57 ) ]

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق