أخبار مصر

مدبولي يشارك في اجتماع رؤساء المحاكم الدستورية العليا الأفريقية

ألقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، كلمة بالمحكمة الدستورية العليا، خلال مشاركته بالجلسة الافتتاحية لاجتماع القاهرة الرابع رفيع المستوى لرؤساء المحاكم والمجالس الدستورية والمحاكم العليا الأفريقية، بحضور المستشار سعيد مرعي عمرو، رئيس المحكمة الدستورية العليا، وعدد من رؤساء المحاكم والمجالس الدستورية، والمحاكم العليا الإفريقية، والسفراء والخبراء الدوليين.

وفي مستهل كلمته، وجّه رئيس الوزراء تحية تقدير وإعزاز للحضور قائلاً: بالنيابة عن الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس جمهورية مصر العربية، راعى اجتماع القاهرة الرابع رفيع المستوى لرؤساء المحاكم والمجالس الدستورية والمحاكم العليا الأفريقية، وبالأصالة عن مجلس وزراء جمهورية مصــــر العربية، يطيب لي، أن أتوجه بالتهنئة، لاجتماعكم الموقر على ما حققه في دوراته الثلاث المنقضية، من إنجاز مشهود، في سبيل توطيد أُطر التعاون القضائي، بين دولنا الإفريقية، إعلاءً لمبادئ العدل، والحق، وسيادة القانون، التي ننشدها جميعًا لشعوب قارتنا الفتية.

وأضاف: إني على ثقة، من استمرار مسيرة النجاح، وتعاظم الإيجابيات، من خلال النتائج التي سيسفر عنها اجتماعكم في دورته الحالية، مستندا في ثقتي تلك، إلى خبرات مميزة لنخبة المشاركين في هذا المحفل التنويرى، يدعمها نبل المقصد، ويحوطها سمو الغاية، ويعززها أمل مشروع، في مستقبل بهي، تستحقه أفريقيا.

وأشار إلى أن مصر وعدت فأوفت، وكانت عند الثقة التي أولاها إياها الأشقاء في القارة الأفريقية، فبالأمس القريب، انعقـدت الـدورة الثالثة والثلاثون لقمة الاتحاد الأفريقي، تحت شعار “إسكات البنادق وتهيئة الظـروف المواتية لتنمية أفريقيـــــا”، وفيها عرض الرئيس عبدالفتاح السيسى، الإنجازات التي تحققت خلال رئاسته للاتحاد الأفريقي، والتي تعددت محاورها، وتنوعت توجهاتها؛ ما بين تنفيذ توصيات أجندة 2063 لتثبيت دعائم الأمن والاستقرار والتنمية فى قارة أفريقيا، إلى إطلاق منطقة التجارة الحرة الأفريقية الكبرى، دعمًا للتعاون الاقتصادي بين دول القارة، ثم اعتماد رؤية متكاملة للإصلاح المؤسسى للاتحاد الأفريقي.

وخلال كلمته بالمحكمة الدستورية العليا، قال الدكتور مصطفى مدبولى، اتخذت مصر السبل اللازمة لدعم وحدة الشباب الأفريقي، التي توجها اعتبار مدينة أسـوان المصريـة عاصمة لشباب أفريقيا، كل ذلك، مع العمل على تنقية الأجواء، ووأد الصراعات، وإفشاء السلم، بين دول الاتحاد الأفريقي، كما لا يغيب عن الذكر، الجهود المبذولة لدعم أفريقيا في المحافل والمؤتمرات الدولية، في محطات عدة، كان من بينها مؤتمر ميونخ للأمن من أجل السلام في أفريقيا، والقمة الأفريقية الأوروبية في النمسا، ومنتدى الصين الأفريقي في بكين، وقمة التعاون بين مجموعة العشرين وأفريقيا المعقودة في ألمانيا، والقمة الأفريقية الروسية في سوتشى، والقمة الأفريقية البريطانية للاستثمار في لندن.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق