صحة وطب

رئيس الوزراء يتابع الموقف الوبائي العالمي لفيروس كورونا المستجد

 

استعرض الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، تقريراً من وزارة الصحة والسكان حول آخر الإحصائيات بشأن الموقف الوبائي العالمي الخاص بفيروس كورونا المستجد (19-COVID)، وذلك وفقاً للموقع التفاعلي لمنظمة الصحة العالمية، الذي تم إطلاقه في 30 يناير الماضي.

وقال المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمى باسم مجلس الوزراء: أشار التقرير إلى أنه ورد من منظمة الصحة العالمية، في الساعة الخامسة من صباح اليوم الاثنين، ما يفيد بوصول إجمالي عدد الحالات المؤكد إصابتها بهذا الفيروس على مستوى العالم إلى 88371 حالة، منها 79971 حالة بدولة الصين، وبلغ إجمالي عدد الوفيات 2996 وفاة.

كما نوه التقرير لقيام المنظمة بإعادة مراجعة تقييم المخاطر بشأن هذا الحدث؛ ليصبح “عالي جداً” بدولة الصين، و”عالي جداً” بإقليم شرق آسيا، و”عالي جداً” لباقي دول العالم.

وفي الوقت نفسه أشار التقرير الصادر عن منظمة الصحة العالمية، الذي استعرضه الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، إلى أن دولة الصين هي المتأثر الرئيسي بنسبة بلغت 90,4% من إجمالي الحالات، ويوجد سريان داخلي متصاعد للمرض بعدة دول منها: كوريا الجنوبية، وإيطاليا، واليابان، وألمانيا، وفرنسا، وإيران، وسنغافورة.

وبلغ إجمالي الحالات المؤكدة، التي ظهرت في دول أخرى غير الصين حتى صدور هذا التحديث 7698 حالة بنسبة 9,6% في 62 دولة هي: اليابان، وكوريا الجنوبية، وتايلاند، وفيتنام، وسنغافورة، والولايات المتحدة الأمريكية، وأستراليا، وفرنسا، ونيبال، وماليزيا، وكندا، وكمبوديا، وألمانيا، وسيريلانكا، والإمارات العربية المتحدة، وفنلندا، والهند، والفلبين، وإيطاليا، وروسيا، وبريطانيا، والسويد، وأسبانيا، وبلجيكا، ومصر، وإيران، وإسرائيل، ولبنان، والبحرين، والكويت، وأفغانستان، وعمان، والعراق، وباكستان.

كما شملت هذه الدول، طبقا للتقرير: النمسا، وكرواتيا، وسويسرا، والنرويج، واليونان، وجورجيا، ومقدونيا الشمالية، والبرازيل، والجزائر، وسان مارينو، وهولندا، والدانمارك، ورومانيا، واستونيا، وليتوانيا، وأيرلندا الشمالية، ونيجيريا، وأيسلندا، وبيلاروسيا، وأذربيجان، ونيوزيلندا، والمكسيك، وقطر، وموناكو، ولكسمبورج، وجمهورية التشيك، والدومينيكان، وأرمينيا، كما يوجد كذلك 705 حالات على السفينة “Princess Diamond” في المياه الإقليمية لليابان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق