تحقيقات

أهالي الأقصر يواصلون تحدي «الكورونا» بمشاهدة أعرق أفلام السينما الإفريقية

من مدينة الحضارة والتاريخ..

أهالي الأقصر يواصلون تحدي “الكورونا” بمشاهدة أعرق أفلام السينما الإفريقية

حضور لافت لأبناء المحافظات المجاورة.. والشباب يلتقطون “سيلفي” مع نجوم أفريقيا

نواب البرلمان: بلدنا آمنة.. وتحتضن نجوم وصُناع السينما العالمية على أرضها

في الوقت الذي تشهد أغلب دول العالم حالة من الذعر والقلق تجاه تزايد خطر انتشار فيروس “كورونا”، وإعلان حكومات دول العالم حالة الطوارئ بعد  إعلانها عن إصابات محتملة بين صفوف مواطنيها، وأخرى رفعت درجة الاستعداد القصوى خشيةً من وصوول “كورونا” إلى أراضيها.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه الحكومة المصرية برئاسة المهندس مصطفى مدبولي، عن إصابة 12 مواطنًا على متن باخرة سياحية قادمة من أسوان إلأقصر، يواصل أبناء مدينة الأقصر، مدينة الحضارة والتاريخ، المشاركة بقوة في فعاليات مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، الذي أنطلق مساء أول أمس الجمعة، ومشاهدة سلسلة من أروع أفلام السينما الإفريقية.

ولأول مرة تشهد قاعات الحضور، تفاعل أبناء المحافظات المجاورة من قنا وأسوان والبحر الأحمر، الذين آتوا خصيصًا للتمتع بالسينما الإفريقية التي تحتضنها مدينة الأقصر.

وعبر العشرات من الأهالي فرحتهم بحضور صُناع السينما الإفريقية على أراضيهم، منا عبّروا عن سعادتهم بعضر أحدث أفلام السينما الإفريقية مجانًا دون أي رسوم تذكر، موجهين الشكر والتقدير إلى إدارة المهرجان.

وأكد الأهالي في حديث لهم مع موقع “البرلمان اليوم”، أن مدينة الأقصر آمنة تمامًا من أي أمراض، وليس هناك أي واقع للمخاوف التي يرددها الإعلام الغربي، مؤكدين على أن الإجراءات المتخدة من جانب الحكومة والمحافظة بالتعاون والتنسيق مع وزارة الصحة، نجحت تمامًا في السيطرة على الفيروس.

أحمد أسامة، 24 سنة، من مدينة القرنة بالأقصر، يرى أن مهرجان السينما الإفريقية يقدم وجبة دسمة من أروع الأفلام الإفريقية لأبناء الأقصر، ويحرص نجومها وأبطالها على حضور العرض الخاص بها مع الجمهور، في رسالة واضحة، أن مصر وأفريقيا يدٍ واحدة

بينما يرى عبدالرحمن يوسف، 28 سنة، بكالوريوس تجارة، أن مهرجان السينما الإفريقية هذا العام، يختلف عن المرات السابقة، في حجم الأفلام المعروضة ونوعيتها والتي تلبي أذواث الجميع، كما يُحسب لإدارة المهرجان، السماح للجمهور بالحضور، دون أي رسوم تًذكر، في حين أن هذه الأفلام يتم عرضها في كبرى دور السينما العالمية وأدوار العرض في البلدان الإفريقية مقابل أسعار تذاكر باهظة الثمن.

شروق يونس، من مدينة القصير، 31 سنة، معلمة، أكدت أنها جاءت خصيصًا من محافظة البحر الأحمر إلى مدينة الأقصر للاستمتاع بحضور فعاليات مهرجان السينما الإفريقية، ولحرصها الشديد على متابعة آخر ما توصلت إليه السينما الإفريقية.

وطالبت شروق، من القائمين على إدارة المهرجان، بنقل جزء من فعالياته إلى محافظة البحر الأحمر، حتى يتسنى لأبناء محافظتها الاستمتاع بمشاهدة أحدث أفلام السينما الإفريقية.

من جانبهم، أكد نواب البرلمان عن محافظة الأقصر، أن احتضان مدينة الأقصر لفعاليات مهرجان السينما الإفريقية، في الوقت الذي تخرج فيه تحذيرات من دول أجنبية، خير رد على مروجي الشائعات ودعاة الشر، الذن لا يأملون خير لبلدنا، بعد أن استرد القطاع السياحي عافيته بعد سنوات العجاف.

النائب أحمد إدريس، عضو مجلس النواب، أكد على أن حضور نجوم وصُناع السينما الإفريقية في مدينة الأقصر، رسالة إلى العالم عن حجم الأمن والأمان الذي تشهده المدينة، ويتفق معه النائب أحمد الفرشوطي، عضو مجلس النواب عن دائرة أرمنت بالأقصر، أن حضور نجوم السينما المصرية والإفريقية والعالمية الذين آتوا خصيصًا إلى بلدنا، أكبر رد على مروجي الشائعات، والتجاوب القوي من أبناء الأقصر مع فعاليات مهرجان السينما الإفريقية يؤكد على نجاح المهرجان في توصيل رسالته، وهي أن السينما تجمع أشقائنا القارة السمراء.

وانطلقت، أول أمس الجمعة، فعاليات مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية، حت شعار ” سينما إفريقية من كل الدنيا”، في نسخته التاسعة التي تقام في الفترة من 6 إلى 12 مارس الجاري، برئاسة السيناريست سيد فؤاد، وبمشاركة 37 دولة بـ95 فيلما، ما بين طويل وقصير وتسجيلي، ويحتفل المهرجان هذا العام بمئوية الراحل الفنان فريد شوقي.

بحضور كوكبة من نجوم الفن والفنانين منهم إلهام شاهين ومصطفى شعبان ولبلبة وزينة، وعمرو عبد الجليل وغيرهم، بجانب رئيس المهرجان الشرفي الفنان محمود حميدة.

ويعرض المهرجان 5 أفلام مصرية إنتاج حديث، في قسم بانوراما الأفلام المصرية وهي (الممر، أولاد رزق 2، الفيل الأزرق 2، كازبلانكا، الفلوس)، بجانب 15 فيلما في عرض أفريقي وعالمي، و8 أفلام في مسابقة الأفلام التسجيلية الطويلة، و8 أفلام في قسم خارج المسابقة، و8 آخرين في بانوراما الأفلام المصرية القصيرة، و3 أفلام كينية.

وافتتح المهرجان بفيلم “صندوق الدنيا” للمخرج عماد البهات، حيث تبدأ فقرات الافتتاح، بفقرة فنية لفرقة رضا، يعقبها كلمة الفنان محمود حميدة رئيس المهرجان الشرفي للدورة الحالية، يليها كلمة السيناريست سيد فؤاد رئيس المهرجان، ثم كلمة المخرجة عزة الحسيني مدير المهرجان، ثم كلمة محافظ الأقصر المستشار مصطفى ألهم، وبعدها كلمة المخرج خالد جلال، رئيس قطاع الإنتاج الثقافي.

واستحدثت إدارة المهرجان، هذا العام، مسابقة لأفلام “الدياسبورا” سينما الشتات، مضيفاً أنه سيقام معرض رئيسي حول أفلام الفنان الراحل فريد شوقي وأعماله من أرشيف المصور محمد بكر، وبإشراف الدكتور حسين بكر، وسيعرض له فيلمان وهما “السقا مات”، و”الغول”، بالإضافة إلى 8 ورش فنية.

وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة،  وهو اليوكم الذي يتواكب مع إدارة المهرجان، سيتم عرض 4 أفلام عن المرأة ، منها فيلم “يوم للستات”، كما يُعرض 5 أفلام إنتاج حديث في قسم بانوراما الأفلام المصرية.

مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية، تنظمه مؤسسة شباب الفنانين المستقلين، بدعم من وزارة الثقافة والسياحة والآثار والشباب والرياضة والهيئة المصرية العامة لتنشيط السياحة بالتعاون مع محافظة الأقصر.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق